"حتى لقِّيتْ اللّي تْبغيِني" .. جمالية ثنائية التقابل في الأغنية الشعبية - المغرب 24

إعلان فوق المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا
"حتى لقِّيتْ اللّي تْبغيِني" .. جمالية ثنائية التقابل في الأغنية الشعبية

"حتى لقِّيتْ اللّي تْبغيِني" .. جمالية ثنائية التقابل في الأغنية الشعبية

شارك المقالة



استطاعت هذه الأغنية الشعبية البسيطة أن تكتسح المجال الإعلامي والفني داخل المغرب وخارجه في زمن قياسي؛ رغم بساطة تكاليفها، ورغم أن صاحبها، يونس البولماني، شخصية مغمورة في الوسط الفني، بل إن كثيرا من المتتبعين حاولوا أن يمسكوا بأسرارها الخفية، التي جعلتها تتملك الغالبية العظمى دون إحساس بالملل، فتعددت التحليلات والتأويلات الانطباعية
من جهة أخرى، هيمنت الجمل الفعلية الدالة على التغير والتحول في الزمان وفي الأوضاع والأحوال النفسية المرتبطة بالعشق، والمتأرجحة بين ثنائية الوصال والحرمان (جايا تسول فيا ≠ فين كنت وْنتيا)، وكان توقيت الأفعال المرتبطة بالمحبوبة توقيتا سيئا، ففي الوقت الذي كان الشاعر في أمس الحاجة إليها؛ لم تعره أي اهتمام (يا ملي كنت أنا وحدي فين كنت وْنتيا)، غير أنها ستتدارك الأمر في زمن آخر هو زمن الحاضر، ولكن بعدما تحسنت أحوال الشاعر عاطفيا، ولم يعد في حاجة إلى اهتمامها (حتى لقيت اللي تبغيني).
وما دامت هذه الكلمات تؤثث أغنية بإيقاعات موسيقية، فإن الجانب الصوتي ساهم في الرفع من جمالية النغم، من خلال المحسنات البديعية، التي نمقت الإيقاع الداخلي بفضل ظاهرة التكرار، إذ نرصد حضور السجع، فاللازمة تتكون من شطرين، وكل شطر عبارة عن فاصلة تنتهي بالخاتمة نفسها صوتا وحرفا (فِيَّا= نْتِيَّا)، إلى جانب الجناس الاشتقاقي (كُنْتْ "أنا" / كُنْتِ "أنت")، وهناك المقابلة بين معنيين متعارضين (يا ملي كنت أنا وحدي ≠ فين كنت وْ نتيا)، فالمعنى الأول ارتبط بذات الشاعر، في حين ارتبط المعنى الثاني بذات المحبوبة، وهما معنيان يدلان على التنافر والتباعد. وإجمالا، فإن شطري هذه اللازمة يحكمهما التوازي الصوتي إلى جانب تواز تركيبي، إذ يبدأ كل منهما بجملة فعلية تتحدث عن أحوال الشاعر؛ لتردف بجملة فعلية أخرى مرتبطة بأحوال المحبوبة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

كن على أتصال

أكثر من 100,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم

احوال الطقس



نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *